الصحراء الغربية

الشعب الصحراء
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ا اساطير وخرفات الانسان الصحراوي القديم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 02/02/2011

مُساهمةموضوع: ا اساطير وخرفات الانسان الصحراوي القديم    الخميس أبريل 12, 2018 6:43 am

نحن نعرف ان الصحراء كان يسكنها الانسان الزنجي الصحراوي القديم في تلك الفترة التي
هي فترة  ماقبل التاريخ وهي الفترة التي كانت فيها الحضارة القرطاجية التي عرفت بتجارة سفنها
التي تعبر شمال افرقيا وغربها حيث كان يقود رحلتها الملك القرطاجي حانون وكان القرطاجيون
يتعاملون بتجارتهم مع الانسان الزنجي الصحراوي القديم الذي كان يقطن الاكواخ والمغارات
والذي وجدت له بعض النقوش لصور بعض الحيونات على الصخور والمغارات التي كانت تعيش
في ارض الصحراء الا ان البعض منها قد انقرض مع الزمن وقد كتب حانون الملك القرطاجي
عن رحلته الى الساقية الحمراء وكيف كانت معاملته التجارية مع الزنوج الذين كانوا يقطنون الصحراء
وواد الساقية الحمراء ونذكر هنا بعض الاساطير والخرفات التي عرفت عن الانسان الزنجي الصحراوي
القديم الذي كان يقطن ارض الصحراء وواد الساقية الحمراء                                                
كان الانسان الصحراوي القديم يتخذ من شجرة الطلح الصحراوي الهة يعبدها ويقدسها ويظن ان لها روح تسكنها وتوحي عن طريق الرياح والارواح ماتكلمت به طبيعة الصحراء حيث تذكر الاساطير والخرفات كيف كان يقيم الانسان الصحراوي القديم طقوسه التعبدية وكيف كان يتقرب ويتوسل الى هذه الشجرة من اجل جلب المطروانبات النبات وجلب البركة للعشيرة حيث كان الانسان الصحراوي القديم يقدس هذه الشجرة ويظن ان لها روح توحي اليه عن طريق الاجداد والرياح ماتكلمت به طبيعة الصحراء وماتنبات به ان كان خيرا ام شرا                                                              
وتقول الخرفات والاساطير ايضا ان لبن جدة الانسان الصحراوي القديم قد جعلته روحها في نبات الصبار الصحراوي فكان الانسان الصحراوي القديم عندما يصب ارضه الجفاف يرمي نبات الصبار
بحجر حتي يسيل لبن نبات الصبار على الارض كي يتبرك به وتسلم الارض من الجفاف لانه يعتقد
ان روح جدته جعلت لبن ثديها في نبات الصبار فهو يفعل ذالك من اجل التبرك بلبن الجدة          
ويعتقد ان صورة جده تظهر ليلة البدر في القمر عندما يكون مكتمل فيتفائل بالسنة خير ويقول        
بان هذه صورة جده في القمر تشير الى السنة بانها سنة بركة وخير                                   


ا
 انسان صحراوي قديم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sahara.roo7.biz
Admin
Admin


المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 02/02/2011

مُساهمةموضوع: الآثار بالصحراء الغربية   الإثنين أبريل 16, 2018 12:01 pm



تزخر الصحراء الغربية بعدد كبير من المواقع الأثرية العظيمة القيمة ، فقد عثر في أماكن متفرقة من البلاد على أدوات صوانية تعود للعصور الحجرية الأولى، وظهرت على السواحل قطع خزفية متنوعة متنوعة الأحجام وترجع إلى ثمانية ألاف عام قبل الميلاد ، ويحفل موقع " الغشيوات" بالكثير من الآثار الحجرية الحاملة لنقوش ورسوم تمثل أشكالا بشرية وحيوانية يعود اغلبها، الى العصر البرونزي الوسيط ، وعثر أيضا على نفس تلك الرموز والنقوش في مناطق تيرس ولجواد و اوسرد وكليبات الفوفارة.
 
ونظرا لأهمية وغنى هذه الآثار، فقد وصل البعض منها إلى المتاحف العالمية الكبرى ، واخذ مكانه اللائق ضمن معروضاتها الهامة ، حيث يقتني متحف علوم خصوصيات الشعوب في " بال " مجموعة نادرة من أثار منطقة الصحراء الغربية مؤلفة من تسع قطع يعرضها في قسم خاص .
 
وكان احد أهم الاكتشافات الأثرية العالمية قد سجل في الصحراء الغربية عام 1996 ، ويتمثل في اكتشاف هيكل ديناصور من جنس " كاركاوردنتوسورس" عثر عليه البروفيسور " بول سيرينو" من جامعة شيكاغو الأمريكية .  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sahara.roo7.biz
Admin
Admin


المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 02/02/2011

مُساهمةموضوع: حكايات تونس - القرطاجي حانون يكتشف ما وراء البحار حلقة 04   الإثنين أبريل 16, 2018 2:46 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sahara.roo7.biz
Admin
Admin


المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 02/02/2011

مُساهمةموضوع: اثار الصحراء الغربية   الثلاثاء أبريل 17, 2018 4:13 am

[size=32]الآثار[/size]
[rtl] [/rtl]

حال الفقر المدهش للتحريات خلال عهد الاستعمار الى النقص الكبير للمعلومات حول هذا الموضوع .
لم يتغير مظهر الاراضي الصحراوية منذ حوالي 2000 عام بسبب  الطابع الجاف للمناخ و لعدم وجود سلسلة جبلية كبيرة و ربما يعود عصرها الجيولوجي الى ما قبل الديفوني , و قد احتفظت بمظهرها بصورة اساسية خلال عصور الترياسي و الطباشيري الرابع .
كما ان بنية السطح الساحلي كلسية رملية تنتمي الى العصر الثلاثي , البيوسينكي , و قد تم العثور على بقايا الانسان الكابياسي الشمال الافريقي سنة 8000 قبل الميلاد , هذا ما يدل على و جود زراعة ميزلوثية  و كما ان اوجود الحفريات بين هذه البقايا يدل على قرب العصر النيوليتي الذي شهدت فيه الصحراء الغربية ازدهار كبيرا و يشكل في الواقع العصر الذي بدانا منه معرفة المنطقة
اما عن الانسان الاول الذي سكن الصحراء فانه ينتمي الى عائلة ( الإيبروليبية ) و كان قوي البنية اسمر البشرة و مستطيل الرأس , وايضا سكن الصحراء الغربية خلال العصر الرباعي انسان الكرومانيون الآخير و قد تم العثور على رؤوس حراب و سهام و رماح صوانية من نوع ( ماكدونية ) تحدد موقع الانسان بين العروق الشمالية في حين ان الفأس و الادوات الطاحنة الازميل نشأت عن الحضارة الجنوبية من نوع الزنجي , مما دفع الى الاعتقاد بان امرا الخلط محتمل جدا, و في ضواحي الساقية الحمراء ازدهر السكان الرحل , و يدل على ذلك انه تم العثور على آثار من اصل ( اتريانس) في كل ثلاثة كلم ومن المفروض ان تكون  هذه المنطقة خصبة بما انها تحتوي على مياه غزيرة ووجود رسوم تمثل الاسماك في جدران بضواحي السمارة يدفع المرء الى الاعتقاد بذلك ..و يبدو ان العصر الحجري الاخير قد وصل مبكرا الى هذه المنطقة إذ ان و جود آثار في الصحراء الغربية مثل الرسوم الصخرية يثبت ذلك , اذا ما حكمنا عليها من الصفائح المحفورة و قد ترك (انسان  الكابياسي) آثار متميزة مثل مستخرجات بيوض النعامة المزخرفة و مكامن لصدف المخلوطة بأدوات حجرية و خزفية مما يدل على و جود سكان عاشوا على صيد الاسماك و تجارة البحر اذا فاراضي الصحراء الغربية تحتوي على اماكن آثرية تعود الى ماقبل التاريخ و بعض هذه الاماكن محفوظة تماما في حين ان البعض الاخر اصابه الضرر بفعل الرياح و النهب الجنوني  للمستوطنين الاسبان و على الصعيد الجولوجي نجد ايضا اماكن تعود الى ما قبل التاريخ للفن الصخري , بقريات - كركدن ( حيث تشاهد خطوط زخرفة و نحوت و قبور  مهمة جدا تعود الى ما قبل الاسلام .....









 
 







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sahara.roo7.biz
Admin
Admin


المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 02/02/2011

مُساهمةموضوع: اثار ماقبل التاريخ بالصحراء    الثلاثاء أبريل 17, 2018 4:55 am

اثار ماقبل التاريخ بالصحراء

مُساهمة من طرف أحمد سالم داهي في الإثنين 08 فبراير 2010, 11:04 am
المناخ القديم لمنطقة الساقية الحمراء ووادي الذهب


لم يكن مناخ صحراء الساقية الحمراء ووادي الذهب في الفقرة القديمة حادا كما هو عليه الحال اليوم. فقد ذكر كسيل (Gsell) أنها لم تكن جافة، والمجاري المائية بها لم تنضب بعد، إذ كشفت الدراسات الجيولوجية أن الأودية جلها كان ملاحيا وتسكنها العديد من الحيوانات كأفراس النهر و التماسيح. لكن هذه الفترة صاحبتها وتيرة جفاف التي لم تتوقف حسب رأي بعض المؤرخين إلا مع الوجود العربي, لتستأنف من جديد مع الوجود الفرنسي, ويظهر هذا التغير المناخي من خلال الرسوم والنقوش الصخرية الموجودة بالمنطقة.
لقد ربطت كتابات المصادر الكلاسيكية الظواهر الطبيعية بعالم الآلهة و الأبطال المخلدين وفسروا حرارتها المفرطة بحادثة سقوط عربة الإله "هليوس" التي تحمل قرص الشمس و لولا تدخل كبير الآلهة "زيوس" لإنقاذ الموقف لارتطمت العربة بالأرض ومات كل سكان المنطقة. ذكر أن رمال الصحراء كانت ذات لون أسود أحرقتها الشمس كما نسبوا أنه يوجد بهذا المجال مناطق خضراء إذ نسبت بعض المصادر إلى "هرقل" زراعة الكروم و الزيتون ببعض المناطق الصحراوية، إذ سمي واد درعة سابقا بواد الزيتون.
لكن ليست كل الكتابات القديمة عن هذه الجهة مشعبة بالأساطير فقد رأى "سترابوت" أن هناك من يرى أن الشمس تتـثاقل في سرعتها نحو الغروب مما يؤدي إلى ارتفاع الحرارة وحدة الجفاف وهذه العوامل حسب بعض النصوص تؤثر على السحلة والشعر والتنفس وكذلك البيئة.
ولقد تسبب زحف الرمال المستمر بالمنطقة إلى اختفاء العديد من المنابع والمجاري المائية, إما بردم عيونها أو مجاريها، أو حبسها تحت الرمال. ومن القرائن التي تشير إلى التصحر ما ذكرته الروايات الشنقيطية التي أشار إليهاF. De La Chapelle من أنه في القرن الأول الهجري لم تصل رمال الصحراء إلى أدرار . وقال الفقيه الخيار أحد أبناء ماء العينين: "علمت من أبي أنه قديما كانت كل قرية بادرار ترى كل واحدة منها الأخرى, ويوجد في كل واحدة منها برج على شكل منارة، فإذا كان هناك خطر تشعل النار فتصل الإشارة من قرية إلى أخرى..."، أما الإدريسي فقال: "... ومن جهة الشمال وعلى ثمانية مراحل من موضع قبيلة سغوة، مدينة خراب تسمى تبرنة، وكانت فيما سلف من المدن المشهورة, لكن فيما يذكر أن الرمال تغلب على مساكنها حتى خربت, و على مياهها حتى نشفت, وقل ساكنها. فليس بها في الزمان إلا بقايا قوم تشبثوا بمقامهم..." وذكر كذالك أنه كان بضواحي سجلماسة موقع يقال له "بيير" كان كثير الأعناب، فتحول إلى موضع جاف غطته الرمال .
كانت الساقية الحمراء تسمى قديما بالساقية الخضراء. وكانت أودية المنطقة ككل تتغذى بمنابع دائمة الجريان, وكان منسوب مياهها مهما جداً. لذا كانت تسكونها التماسيح وأفراس النهر، كواد نوشول(واد نون) وواد درات (واد درعة) اللذان رأى فيهنا بعض المؤرخين القدامى واد النيل، أما كسيل فيرى في الواد الخارج من البحيرة الواسعة مابين رأس جوبي وبوجدور الساقية الحمراء ، التي هي كيرني حانون، أقرب الى واد النيل. ولقد أنهى عندها بريسكياني (Prisciani) الساحل الليبي الذي ساحله العديد من الرحالة الأقدمين.
لقد جعلت الثلوج التي غطت قمم الأطلس على امتداد طول السنة، وبكميات كبيرة أودية الصحراء دائمة الجريان وسمحت بالاستقرار ,وممارسة أنشطة فلاحية واقتصادية مختلفة من طرف شعوب أشارت إلى بعضها النصوص الأدبية القديمة والمنضوية تحت اسم الجيتول و الإثيوبيين الغربيين.
وحسب بعض الرويات الشفوية لسكان المنطقة، فانها _أي صحراء الساقية الحمراء ووادي الذهب_ كانت تخرق من طرف وادين عظيمين، الجزء الشمالي يخترقه وادي "الساقية الحمراء" الذي يسير من الشرق في اتجاه الغرب، والجزء الجنوبي يخترقه واد "أساق" أو "أتو" (تختلف التسمية حسب المنطقة) الذي يسير من الجنوب في اتجاه الشمال. وتورد بعض المصادر الاخرى الى ان هذين الوادين بقيا نضبين حتى فترة قريبة أي قبيل دخول المستعمر الى المنطقة بفترة وجيزة. وتصب في الوادين مجموعة كبير من الوديان المتوسطة والكبيرة، مثلا واد الساقية الحمراء قيل ان منابعه تزيد عن 300 وادي.

المصدر:
Gsell (St), Histoire ancienne de l’Afrique du nord, Librairie Hachette, p.51
De la chapelle (F), Esquisse d’une Histoire du Sahara occidental, Hespéris, 4ème trimestres, 1929 (pp35-95), p.38
- أبو العباس سي بن أحمد بن عمر بن محمد أقيت المعروف ببابا التنبكتي, نيل الابتهاج بتطريز الديباج, المطبعة الجديدة بفاس ص 33, ابن عبد الله محمد بن محمد العبدي الحيحي, الرحلة المغربية, حققه وقدم له وعلق عليه محمد الفاسي, 1968, ص 9.
- العباس بن إبراهيم, الإعلام بمن حل بمراكش و أغمات من الأعلام, ج2, المطبعة الملكية. الرباط 1974, ص 187-188.
- الحسن محمد الوزان, وصف افريقيا, ترجمه الى العربية محمد حجي و محمد الاخضر, الرباط 1980, ج1, ص 59.
- عبد المجيد أمريغ, المجال الصحراوي المغربي من خلال النصوص الأدبية القديمة, الصفحة 208.

















اكتشاف أثري عظيم بموقع لغشيوات


 من طرف أحمد سالم داهي في الأحد 23 مايو 2010, 7:12 pm

تعريف بالموقع :
يحتضن موقع لغشيوات كما هائلا من النقوش الصخرية المتنوعة حجما وتكنيكا وأسلوبا ويشتمل على كل الحقب الكرونولوجية للمجموعات البشرية المتعاقبة على المنطقة ،كما يتميز بضخامة بعض من نقوشه وبالخصوص العائدة للفترة البابلسية 8000 ق.م إلى 6000 سنة ق.م إذ تصل إلى 2 متر 30 سنيتم في الطول ومتر ونصف في العرض وهذه الخاصية يتميز بها هذا الموقع دون سواه وستجعله الرائد في مجال النقوش الصخرية بالمنطقة .
ولا يخالفنا الشك في أنه سيكون بعد هذا الاكتشاف منهلا للعلماء والباحثين والمهتمين في علم الآثار والتاريخ والفن والتفاعلات البيئية ، علم المناخ ، التطور الاقتصادي ، علم الحيوانات والنباتات ، التصحر ، التطور الفكري والعقلاني للبشر .....
لقد قامت الجمعية ببحث ميداني على مساحة 1 كلم مربع في الجزء الشمالي الغربي من الموقع إذ عثرنا على أكثر من 150 نقيشة ولاحظنا العديد من الظواهر الاركيولوجية (الصناعة الحجرية ، رؤوس النبال ، فؤوس حجرية ، بقايا الفخار متناثرة في الموقع ) .

تحديد الموقع :
يقع موقع لغشيوات على طريق السمارة ، كلتة زمور يبعد من السمارة 125 كلم من امكالة المركز القديم 51 كلم ومن كلتة زمور 82 كلم وهو عبارة عن شريط من المرمـر ( الرخام ) يمتد من واد اوليتيس في اتجاه عين لحشيش شمالا بطول 12 كلم وعــرض 2 إلى 3 كلم .

الوصف الأركيولوجي للموقع :
يعتقد أن الموقع كان قبل تصحر المنطقة عين مياهها جارية هناك عدة دلائل على ذلك منها (اشكيك ) اشكيك ثغر صغير بعمق متر يكون في الصخور يمتلئ بالمــاء عندتساقط المطر و يبقى يتزود من الجيوب والعـــروق المتواجدة بين الصخور لمدة معينة وحسب الضغط (أربعة أشهر /خمسة أشهر ) ثم يجف إلى دورة مطرية أخرى وينشط .

الظواهر الأركيولوجية وملاحظات :
ـ كثافة النقوش بالجزء الذي أجرينا عليه البحث .
ـ حضور نقائش جميع الحقب الكرونولوجية للمجموعات البشرية المتعاقبة على المنطقة .
ـ ضخامة بعض النقوش ( منها ثلاث زرفات يتجاوز مترين و30 سنتيم / وحيد القرن 2 متر 25 سنتيم / فرس النهر 1 متر و56 سنتيم .
ـ هيمنة نقوش الزرافة المزركشة .
ـ بعض النقوش تبرز مظاهر بعض الأنشطة اليومية للإنسان .
ـ بقرة تجر محراث
ـ مزالج PATIN
ـ ديكورات ، زخرفات ، العاب ، افخاخ ، علامات ، احرف للكتابة بتافيناغت .
ـ عربات حاضرة .
ـ استئناس الإنسان بالحيوان ( الإنسان والكلب )
ـ النعام ، الغزلان ، البقريات ... وتنعدم نقوش الجمل .
ـ المجموعة العربية حاضرة من خلال هذه التعابير ( هنا تبدأ شهادة أن لااله الا الله محمد رسول الله ، اللهم اجعل اخر كلامي لااله الا الله محمد رسول الله ) .
ـ كما سجلنا اثر لأقدام مخلوقات منقرضة كالدينصورات في صخور الموقع هي عبارة عن حفر عميقة متتابعة .
ـ المقابر النيوليتية السطحية .

ملاحظات :
ـ لاتظهر بعض النقوش الا للمتمرس المرن في هذا الميدان وبالخصوص العائدة إلى الفترة البائدة (زنجارها مكتمل متساوي مع لون الصخرة ) .
ـ صخور المرمر حافظت اكثر على نقائشها ولم تتأثر بعوامل التجوية ( البرودة والحرارة )بالمقارنة مع الصخور الرملية والشستية في مواقع أخرى من الاقليم .
ـ التربة والرمال تغطي بعض النقائش .
ـ شركة استعملت الموقع كمقلع لمادة الرخام لمدة سنتين ضرت بالعديد من النقائش
ـ سجلنا تشويه على النقائش
ـ صعوبة التقاط الصور :

 انعكاس اشعة الشمس على الصخور
 بعض الصخور سطحها غير متساوي
 كبر حجم بعض النقائش






نقوش أثرية من موقع لغشيوات


 من طرف أحمد سالم داهي في الأحد 23 مايو 2010, 7:31 pm





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sahara.roo7.biz
Admin
Admin


المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 02/02/2011

مُساهمةموضوع: العصلي بوكرش ..ديوان الصخر - جودة جيدة    الأربعاء أبريل 18, 2018 5:54 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sahara.roo7.biz
 
ا اساطير وخرفات الانسان الصحراوي القديم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصحراء الغربية :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: